hakm

مدينة الحب
 
الرئيسيةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تزيني لزوجك لتأسري قلبه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غدير الحب
مرقبة عامه
مرقبة عامه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 890
المزاج : سعيده بشوفتكم
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 19/02/2008

مُساهمةموضوع: تزيني لزوجك لتأسري قلبه   السبت يونيو 14, 2008 12:28 pm

يقول أحد الشباب بعد 3 سنوات من زواجه: "هذه ليست الفتاة الجميلة التي تزوجتها".
وتقول أحد الزوجات: "أنا أدون كل يوم الأعمال التي يجب علي أن أنفذها، فأجد نفسي في نهاية اليوم في غاية الإرهاق والتعب، ولا وقت لدي للزينة" هذه الشكاوى ومثلها الكثير, كانت سببا رئيسا في هدم بيوت الكثير من الأزواج ونسف سعادتهم, وذلك لأن الكثير من الزوجات -للأسف الشديد- بعد فترة من الزواج تظن أن التزين للزوج أصبح من الأمور الثانوية التي قد يستغني عنها الزوج, وتفاجأ الزوجة بعد ذلك بأن زوجها يريد أن يتزوج عليها, أو على أقل تقدير أصبح بعيدا عنها وعن بيتها أما الزوجة المسلمة العاقلة التي تحرص على بيتها واستقراره؛ فهي تتزين لزوجها وفي نيتها إرضاء ربها, فهي تتعبد إلى الله بزينتها لزوجها, فتسر عينه, وتسعد قلبه وقد كانت نساء السلف رضي الله عنهن يسألن عن الزينة وأنواعها وأشكالها, فقد دخلت بكرة بنت عقبة على أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها ذات يوم، فسألتها عن الحناء، فقالت: شجرة طيبة وماء طهور، وسألتها عن الحِفاف ـ أي إزالة الشعر ـ فقالت لها: إن كان لك زوج فاستطعتِ أن تنتزعي مقلتيك فتضعيها أحسن مما هما فافعلي [أحكام النساء، ابن الجوزي].وفي هذا موافقة للفطرة التي جاءت في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( خمس من الفطرة: الختان والاستحداد وتقليم الأظافر ونتف الإبط وقص الشارب )) [متفق عليه] والاستحداد: هو إزالة الشعر الذي حول الفرج ، ولحرص النبي صلى الله عليه وسلم على أن تتزين الزوجة لزوجها وألا يرى منها إلا ما يسره؛ فقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يطرق الرجل أهله ليلا حتى تمتشط الشعثاء، وتستحد المغيبة، وفي ذلك بيان لأهمية الاستعداد لمقابلة الزوج الغائب أو القادم من سفر، بإزالة الشعر الزائد من مواضعه، وغسل الشعر وتمشيطه ومن حرصه صلى الله عليه وسلم على أن تتزين المرأة لزوجها وتتجمل بحيث لا يرى منها إلا ما يحب؛ حرّم عليها أن تظهر في ملابس الحداد فوق ثلاثة أيام، إلا على زوجها فالحداد على الزوج أربعة أشهر وعشرا كما قال صلى الله عليه وسلم: ((لا يحل لامرأة مسلمة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد فوق ثلاثة أيام، إلا على زوجها أربعة أشهر وعشرا))[رواه البخاري].
أم سليم والقدوة الرائعة وتضرب لنا أم سليم رضي الله عنها مثالا غاية في الروعة والقمة في فهمها لحقوق الزوج، وعلو قدره عندها، فلما جاء أبو طلحة إلى البيت وأرادت أن تخبره بخبر وفاة ابنها، كانت قد استقبلته وهي متزينة ومتطيبة، ثم تصنّعت له أحسن ما كانت تصنع قبل ذلك وتعرضت له، فكان منه ما يكون من الرجل مع زوجته.
وفي مسند الإمام أحمد: فأكل وطابت نفسه، قال: فقام إلى فراشه فوضع رأسه، قالت: وقمتُ أنا غمست شيئا من طيب، ثم جئت حتى دخلت معه الفراش، فما هو إلا أن وجد ريح الطيب، فكان منه ما يكون الرجل مع أهله هذا الموقف الذي يبرز لنا التصرف العجيب لأم سليم تجاه زوجها، يكشف عن جانب عظيم ارتقت إليه هذه الأم الثكلى، حيث فقدت وليدها الصغير، ومع ذلك كان استعدادها لزوجها العائد إلى بيته أكبر عندها بكثير من أن تشغله ابتداء بوفاة ابنها، في الوقت الذي تتكاسل فيه كثير من النساء اليوم، بل ولا يهتممن بأمر الزينة والطيب.
إن الزوجة التي تجدد في مظهرها، ليراها زوجها متعطرة، متزينة من أجله، مما يجذب إليها الزوج ويغض به بصره عن التطلع إلى الحرام؛ أقدر على إيجاد جو المحبة والسعادة في بيتها، لأن سرور الرجل يرجع في كثير من الأحيان إلى مظهر الزوجة واعتنائها بنفسها ولذلك فإنه على المرأة أن تواظب على النظافة والتزين لزوجها، فذلك أدعى لشهوة الرجل, وأملأ لعينه, وأظهر لمحاسن المرأة, وأدوم للألفة، والمودة، لأن الزينة متعة للعين ومتعة للشم، والإنسان يسعد برؤية الشيء المتزين وشم الروائح الطيبة وعليها أن تحرص ألا تظهر أمامه بما يسبب اشمئزازه ونفوره منها, بملابس رثة أو روائح كريهة, مهما مرت السنون على زواجهما.وقد حث نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم النساء على الزينة، فقد رأى امرأة أهملت زينة يديها فقال لها: (( ما أدري أيد رجل, أم يد امرأة؟ ))، قالت: بل امرأة، قال: (( لو كنت امرأة؛ لغيرتِ أظفارك ـ يعني بالحناء ـ )) [رواه أبو داود وحسنه الألباني]، أي زينيها بالحناء أو بما يزين به النساء أيديهن ولو علمت النساء مدى الفزع والجزع وانغلاق النفس والقلب من الروائح الكريهة والعفنة؛ لعذرن الأزواج في هذه الحال إذا تجنبوا الاقتراب منهن للحديث العادي, فضلا عن محاولة القبلة أو المداعبة أو اللقاء ولذلك قال أحدهم: لا شيء يهدد العلاقة الجنسية بالفشل الكامل قدر بخر الفم، وعفن اللثة والأسنان عند الزوج والزوجة معا فعلى المرأة أن تبذل في ذلك أقصى ما تملك من جهد للفوز بقلب زوجها, وللمحافظة على دفء العلاقة بينهما بما تبديه من رقة ودلال وجمال لقصر رغبات زوجها عليها, فعليها أن تحسن اختيار الملابس المناسبة لسنها ولونها, وأن تراعي الألوان التي يحبها الزوج لا التي تحبها الصديقات، وترتدي الملابس الجميلة لزوجها, القصير منها والطويل, والشفاف منها والسميك ومن الزينة أيضا تصفيف شعرها وتجميله، وإزالة الشعر الزائد والاعتناء بنظافة جسدها ورشاقته، متجنبة السمنة والبدانة لأن رشاقة البدن جمال).
هذه النقاط الهامة للزينة والجمال والنظافة:
1-احرصي على النظافة مثل نظافة اليدين وتقليم الأظافر، ونظافة الفم والشعر والسبيلين والبدن بشكل عام، وقديما قالوا: أزين الزينة الكحل وأطيب الطيب الماء.
2-الغذاء السليم المتوازن هو أساس الصحة والجمال، فحافظي على وزنك لأن معظم الرجال يقل انجذابهم لزوجاتهم عندما يكن زائدات في الوزن، فاللياقة الجسدية والوزن الطبيعي لهما تأثير كبير على الصحة العامة والحياة الزوجية خاصة مما يضيف سعادة وبهجة على نوعية الحياة بينهما.
3-اختيار الملابس, وشكل الشعر, والمكياج, والصحة الشخصية, والنظافة, كلها نقاط هامة لجذب الزوج وسعادته, وإلا كان هناك خطرا كبيرا على العلاقة الزوجية.
4-المرأة البدينة لا تلبس ما يظهر بدانتها، وكذلك المرأة النحيفة، فتختار كل منهن الملابس التي تتناسب مع حجم الجسم, والتي تظهر ما فيه من أنوثة وجمال.
5-المرأة التي لم توهب قسطا من الجمال الخلقي تستطيع أن تهتم بالتزين, وأن تبرز معالم أنوثتها، مع رقة الكلمات, وعذوبة الحديث, والمسارعة إلى الخدمة.
وأخيرا ندعوا في ظهر الغيب لكل زوجة تتزين لزوجها المسلم، لتحفظه من الخطيئة، فالزوجة الذكية هي التي تعرف كيف تكسب قلب زوجها، وأن تكون دائما زوجة جديدة في حياته.
فالكلمة الحلوة زينة، والبسمة المشرقة جمال، والرائحة الطيبة بهجة، والفستان الأنيق، واللمسات اللطيفة للشعر، والاختيار الموفق لبعض الحلي البسيط المنسجم مع لون البشرة والثوب، والنظافة المستمرة طهارة وعبادة، فأنت حورية الدنيا وسيدة القصور في جنات النعيم بإذن الله

_________________





ryyrrt ارجو من الله سبحانه و تعالى أن يكون التوقيع أعجبك ryyrrt


rfyujhtyu rfyujhtyu غدير الحب rfyujhtyu rfyujhtyu

76575 تحياتي و إحترامي اليكي 76575

حب حاكوم الشقى حب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تزيني لزوجك لتأسري قلبه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
hakm :: منتدى الحوار الجاد-
انتقل الى: